السبت، 11 سبتمبر، 2010

التمويل ولكن

خليبينما كنت اتصفح مجموعات الفيس بوك -علي غير العادة-  صادفني اسم مجموعة تسمي نفسها (شباب من أجل التمويل) ولأن الإسم غريب فقد شد إنتباهي بطبيعة الحال ان اتصفح هذه المجموعة.

لم اتخيل يوما ان اجد مجموعة بهذه الخسة والحقارة ولم لا -بعد جروب ابنة البرادعي توقع اي شيء- ان تجد معظم صور الجروب هي محض صور شخصية لشباب محترم في المجتمع وتحتها تعليقات واتهامات اذن -انت اكيد اكيد في مصر- ولانه ليس كل من قام برحلة او جمعته صورة بشخصية اجنبية عميل فكان لابد من البحث عن اساس هذه المجموعة، ولحساب من ،وما الدافع من هذه الصور والتعليقات وفي مثل هذا التوقيت ؟

بالنسبة للمؤسسين:- فهما احتمالين ليس أكثر

               الأول:- ان يكونوا مجموعة من شباب الحزب المدفوعين الاجر لتشويه صورة شباب لازال يخطوا اولي خطواته السياسية ولم يتلطخ بعد بالغرور وايادي السلطة وانتهازية المعارضه.


              الثاني:- ان يكونوا مجموعه من شباب المعارضة وهي المصيبة الاكبر والتي لا اتمني حدوثها ابدا.


بالنسبة للجهة المحرضة:- فهي احتمالين ايضا إما ان يكون الحزب الحاكم لاضعاف شعبية هؤلاء الشباب او حزب معارض يسعي لاسقاط هؤلاء الشباب بمختلف انتماءاتهم سواء لحركات شابة جديدة او احزاب معارضة 


بالنسبة للدوافع:- 
          اولا شباب الحزب: انا لست في حاجه للبحث عن دوافع لكلامهم فحتي الرضيع يعرف جيدا دوافع الحزب الحاكم فهو يستمد قوته من اضعاف منافسية وليس تقوية قاعدته بالعدل والعمل


          ثانيا شباب المعارضة:- فالاسباب هنا كثيرة وتخضع للاهواء الشخصية
                            1- ان يكون ممن يسعون للشهرة علي حساب المزايدة علي الاخرين
                           2- ان يكون رافضا من الاساس لفكرة تمويل المشاريع والتدخل الاجنبي 
                           3- ان يكون حاملا لحقد علي منظمات التمويل لانها رفضت تمويل مشروع سابق له
                          4- ان يكون منفذا لاجندة حزبية تعتمد علي الظهور بمظهر الشاب المكافح الذي يرفض التمويل هو وحزبه في محاولة بائسة لإعاء قدر حزبه الذي من المؤكد انه فاشل بكل المقاييس ليلجأ لهذه الطريقة


وفي النهاية ربما فرضا تختلف او تتفق معي لكنها في النهاية وجهة نظر شخصية بحتة 
ليس كل من اخذ تمويلا عميلا ،فالحكومة الذكية تأخذ معونة سنوية -هل هذا دليل علي العمالة؟- وكذلك معظم مؤسسات المجتمع المدني تقبل التمويل من عدة جهات داخلية وخارجية وهل دوما التمويل يكون مرتبط بفرض رأي او تنفيذ اجندة سياسية؟؟ وهل تمويل المشاريع العلمية ايضا يتطلب وجود اجندة علمية؟؟ حقيقة انا لا املك الاجابة ولكن إن كنت انت تملكها فأنا انتظر ردك عزيزي القاريء.
 

هناك 3 تعليقات:

  1. تحياتي لك
    وأضيف إليك الاحتمال الثالث وهو أن يقوم عملاء للنظام بعمل الجروب بحسابات وهمية وينساق وراءهم بكل سذاجة وحماس المؤمنين بأفكار كبرى بعض اليساريين والقوميين

    باسم فتحي

    ردحذف
  2. الأرجح عندي ـ للأسف الشديد ـ أن بعض شباب الناشطين هما اللي عاملين الجروب

    لأني شفت مثلا بالفعل (من حوالي سنة) تشويه وتبادل اتهامات بتلقي تمويل وبخيانة القضية، إلخ إلخ بين اتنين من النشطاء (أكيد معروفين) ولكن هذا ليس مكان ذكر أسمائهم
    وأظن أن هذا الجروب جزء من حملة تصفية الحسابات العلنية بين الجانبين

    ردحذف
  3. لا مش مفروض الواحد ياخد تمويل الا يكون بيعمل عمل مسلح ضد احتلال مثلا ساعتها من حقه يقبل مساعدة اي حد لان ده لحفظ الحياة واي حاجة لحفظ الحياة تجوز
    لكن غير كده ياخد تمويل ليه؟ هو فيه تمويل غير مشروط؟

    ردحذف

إن كان من حقك ان تعلق فليس من حقك ان تسب غيرك