السبت، 31 ديسمبر، 2011

عام يكاد يمضي ولازلنا نصرخ!

سويعات وينتهي عام 2011 بحلوه ومره بأفراحه وأحزانه عام عجيب لن يتكرر وأتمني ألا يتكرر ما بين ثورات ودماء وتسونامي وتفجيرات ارهابية والكثير من الاحداث يعجز عقلي عن حصرها ... عام اخر يكاد يمضي علي انطلاق الشرارة الأولي للثورة المصرية -ثورة الكرامة والحرية- ولازلنا نصرخ "الشعب يريد إسقاط النظام" ... نعم لم يسقط النظام ولن اخوض في تفسير الفرق بين إسقاط أشخاص و إسقاط النظام الديكتاتوري الفاشي الذي نخر عظمه السوس ... نظام ضحي بمبارك وجزء من رجاله حتي يستمر في صورة أخري ولون آخر كالحرباء.

نبدأ عام جديد أود أن أوجه فيه رسائل بما يجيش في صدري ويختمر في عقلي. 

النخبة السياسة :- كفاكم صياحا وعويلا...الثورة تسبقكم بملايين الخطوات وللاسف لا تستطيعون مواكبتها من فرط الشيخوخة الفكرية...أما آن الآوان لتستريحوا؟!

التيارات والأحزاب السياسية :- أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض...كفاكم فرقة وتناحر...المجلس العسكري ليس حليف أحدكم...وتذكروا المثل البريطاني الشهير "فرق تسد".

السلفيين :- الصحابة كانوا مجددين في عصرهم وابن تيمية كان مجدداً...الراديكالية لا تفيد وإن هذا  الدين متين فأوغلوا فيه برفق...أدركوا متطلبات العصر.


جماعة الإخوان المسلمين :- خسرتم ابو الفتوح وحبيب هذا العام ومعهم احترام الكثير وتعاطف الاكثر...كفاكم عنترية وتواضعوا واعلموا ان مصر اكبر من الجماعة.

الاشتراكيين الثوريين :- تضامن الجميع معكم ضد العسكر أصبح فرض عين..إن الثورة لا تستقيم بدونكم بشكل خاص و اليسار بشكل عام.

المنظمات الحقوقية :- كنتم ولازلتم دعاة حق ورجال في الشدائد...شكراً لكم.

صفوت حجازي :- دورك في الثورة لا يعني مراجعتك في كلامك عن "شقة العجوزة" إعتذارك لازال فرضا عليك وإلا لن ننسي.


خالد عبدالله :- لو أن محمداً -ص- فينا لجلدك ثمانين...عليك من الله ما تستحق.

نادر بكار :-  ليس عندي أدني شك انك انسان بلا قلب ولا نخوة.


ياسر برهامي :- ربما تكون المنتقبة ليست من السلفيين حقا...ولكن نصرة المظلوم لا تحتاج لان يكون سلفيا او غير ذلك..يقول الرب جلّ جلاله الي المظلوم ردا علي دعوته "وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين"..للاسف ماتت قلوب الناس وماتت بنا النخوة.


احمد النقيب :- رافضي حكم السلفيين ليسوا خوارج ابدا والاسلام لا يعرف الشرطة الدينية...شتّان بين اسلام آل سعود واسلام النبي محمد "ص".

محمد حسان :- كنت ولازلت من علماء السلاطين ولن ينفعك المجلس العكسري كما لم ينفعك مبارك وصحبه..عليك من الله ما تستحق.


أسامة الغزالي حرب :- كنت ولازلت تفضل الديكتاتورية علي الديمقراطية إن كانت ستأتي بالإسلاميين...للاسف أندم أنني كنت احترمك فيما سبق.

محمد البلتاجي :- لازلت آخر الاخوان المحترمين...رجاء لا تكن كآخرين كأمثال خيرت الشاطر واحمد ابو بركة وكن مع الحق.

أحمد ابو بركة :- الحق لا يحتاج لمرافعة...إن لم تستح فافعل ما شئت.

عاصم عبد الماجد :- لست متفاجيء منك أبداً فذلك عهدي بالقتلة دائما.

احمد شوبير ومدحت شلبي وخالد الغندور :- لم تتعلموا الدرس الأول يا أغبياء..ولن تتعلموا من الدرس الثاني..استمروا فليس علي المريض من حرج.


توفيق عكاشة :-  مثلك "كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ" صدق الله العظيم.


د.عبد المنعم ابو الفتوح :- أنت تستحق دعمي وصوتي بكل تأكيد.


البرادعي :- أرجوا ان تفيق من سُباتك وتدرك اللحظ الفارقة.


حازم ابو اسماعيل :- كم من مرة أعلنت الاعتصام في التحرير وأخذت مريديك ورحلت وتركت الشباب وحدهم للسحل والقتل؟؟...حسبي الله ونعم الوكيل...لن تصل إلي الرئاسة علي دمائنا أبداً.


فريق الدفاع الكويتي عن المخلوع :- من دافع عن الكويت ضد الغزو هم شباب ورجال مصر وليس مبارك...طظ فيكم.

باسم يوسف :- أراك المكسب الوحيد للثورة حتي الآن...أنا عاجز حقا عن الشكر.

عبد المنعم الشحات و حازم شومان :- ان انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره متدينون بغضوا الله إلى خلقه بسوء صنيعهم وسوء كلامهم.

خيري رمضان - لميس جابر - عمرو أديب - تامر أمين - مصطفي بكري - هناء السمري - سيد علي - مها بهنسي :- أنتم عار علي الاعلام ولم ولن أنسي ما فعلتم ومازلتم تفعلوه.

فريد الديب :- دفاعك عن مبارك ليس بجديد عليك ومتوقع ممن ترافع عن الجاسوس الإسرائيلي عزام عزام.

النائب العام :- لم أري نائبا عن الشعب أهدر حقوق الشعب مثلك...خلي عندك دم وأستقيل بقي ياعم.

فتحي عبد الوهاب و خالد الصاوي :- مشاهير لم يتجاروا بنضالهم في الثورة...ولم يملؤا الشاشات حديثا بإسم الثورة...شكرا لكم. 


نوارة نجم وبلال فضل :- أختلف معكم أحيانا وأحبكم كثيرا...ولا أشكك أبدا في إخالصكم لهذا الوطن.

يسري فودة - ريم ماجد - يوسف الحسيني :- هناك ثوار الميدان...انتم صدي صوتهم في الاعلام.

رجل المدرعة :- سيذكرك التاريخ كأيقونة من أهم أيقونات الثورة...أتمني ان أصافحك يوما من الايام.

الشهيد المبتسم :- أُرقد في سلام...وتأكد أن حقك لن يضيع وإن غدا لناظره الرقاب.

الشيخ عماد عفت :- في الفردوس الأعلي بإذن الرحمن...أكدت لي صحة وجهة نظري في كثير من شيوخ الفضائيات...حزين لأنني لم أعرفك الا بعد مماتك :(

فتاة التحرير :- تعجز الكلمات عن التعبير عن أسفي لكي...ولكن تأكدي حقك سيأتي وسننتصر لكي ممن ظلمك...وإننا ودونه الرقاب.

المجلس العسكري :- خُذ من دمنا ما شئت وأرحل لأننا لم نتعلم من المثل القائل "إذا مات السيد فأقتل حتي كلبه لأنه لن يكون وفيا لغير سيده".

البوعزيزي :- أنت رجل العام بلا منازع...لم أكن أتخيل في يوم من الايام أن تنتفض أمة كاملة ضد الظلم لموت شخص واحد...غفر الله ذنبك وجعل الجنة مثواك.


                         تبــا وتبـــــــا لــــذل ... أقام فينا المآتـــم
                  فاستأسد البغل لما ... خبت رؤوس الضياغم
                  ما عاد في العيش خير ... إن ألجمتنا البهائم

أتمني لكم عاما سعيدا...وللحديث بقية طالما في العمر بقية...وبرضه الثورة مستمرة :).